كلمة ادارة الجامعة في الذكرى الأولى لمجزرة القيادة العامة

تمر اليوم ٣ يونيو ٢٠٢٠ الذكرى الأولى لمجزرة اعتصام القيادة العامة في الخرطوم وفي مدن أخرى في السودان . المجزرة التي تم فيها وبدم بارد سحل المئات من أولاد وبنات السودان الأماجد والماجدات . قامت القوات المدججة بالسلاح في ذلك اليوم بعمليات القتل والاغتصاب ورمي الناس أحياء وشهداء في نهر النيل ، وعاشت البلاد من يومها سيرة الرعب والقتل والدمار التي ما انقطعت عنها من قبل، ولكنها في هذه المرة كانت في عاصمة البلاد وتحت ضوء الكاميرات ووسائل التوثيق

إن استحلال العاصمة والبلاد بأجمعها الذي تم بعد ذلك والقتل في الشوارع وغياب الأمن وتقييد حركة الناس وقطع الانترنت كلها جرائم لا تسقط بالتقادم ولن تنمحي من ذاكرة الشعب ، والقاتل يقتل ولو بعد حين . إن حق الشهداء والجرحى و المغيبين قسريا دين علينا نحن جميعا تجاه أولئك الذين فدونا بأنفسهم واستشهدوا أو جرحوا أو فُقدوا نيابة عنا

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار وسدا منيعا يا وطن ، ولنجتهد ونمض قدما نحو بناء دولة ضحى من أجلها أبناء شعبنا وبناته في كل أصقاع البلاد على امتداد رقعتها وعلى امتداد تاريخها . لقد طال السفر وآن للبلاد وشعبها أن تتجاوز خيبات دولتها الوطنية التي لازمتنا منذ استقلال البلاد ، فلنعمل جميعا لأجل ذلك تحقيقا لأحلام شهدائنا وأبناء وبنات شعبنا الأحياء منهم والأموات . والمجد للسودان

ب. الوليد محمد الأمين

مدير جامعة الزعيم الأزهري

٣ يونيو ٢٠٢٠